نار “مارينا” تحرق محرم هلال


mahmoud-elgendy-2

محمود الجندي

طوال الفترة الماضية، لم يتوقف رئيس اتحاد شاغلي مركز مارينا العلمين السياحي رجل الأعمال محرم هلال، عن النفخ في النار لتتسع رقعتها، وتطال الأخضر واليابس، في معركته “الخاسرة” ضد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ويمثلها جهاز القري السياحية، بهدف إجبار الدولة على ترك ملايين الأمتار من الأراضي الشاغرة، إلي اتحاد الشاغلين وشركة الإدارة تستغلها كيفما تشاء.

كرة النار التي أشعلها محرم، وتقاذفتها الأطراف المعنية على مدار جلسات واجتماعات ومقالات صحفية للضغط على وزير الاسكان مصطفي مدبولي، لإجباره على ترك الجمل بما حمل للكبار في مارينا، كان لها أن تحرق في النهاية يد رئيس اتحاد الشاغلين، والذي ظن أن لا دولة في مارينا سوى دولة اتحاد الشاغلين، متناسياً دور اتحاد الشاغلين الحقيقي –سنذكره به لاحقاً-.

الآن بات على الملاك في مارينا، أن يعيدوا حساباتهم  وتقييمهم لرئيس اتحاد الشاغلين، فما يدور في الغرف المغلقة يتناقض مع ما يقال في العلن، ولا أدل على ذلك من إعلانه نتائج الاجتماع الأخير مع وزير الاسكان يوم الخميس الماضي، بحضور رئيس شركة الادارة فاروق العقدة، ورئيس لجنة الاسكان بمحلس النواب معتز محمود، ونائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة المهندس كمال فهمي، والمشرف على الهيئة المهندس خالد عباس، حيث توحد في شخص وزارة الاسكان، واعتراف بالحقيقة وبحق وزارة الاسكان في استغلال أراضي مارينا الشاغرة، وهي التصريحات التي سرعان ما تراجع عنها بعد موجة غضب تعرض لها من قبل ملاك الوحدات في مارينا، وادعى كذباً انها ليست اتفاقاً، رغم إصداره بيانا قال في مقدمته “وتم الاتفاق على الآتي”.

فور انتهاء الاجتماع مع الوزير، أصدر محرم هلال، بيانا أسقط به ورقة التوت عن نفسه، حيث رحب بالتوصل إلي اتفاق مع الوزير على أن تقوم الهيئة باستغلال المساحات الشاغرة من الأراضي الفضاء في بناء فيلات ووحدات سياحية بشرط ألا تؤثر مطلقا على قدامى الملاك؟! مخالفا بذلك رغبة الملاك وتصويتهم على رفض التكثيف في 3 جمعيات عمومية، وبدا أن رئيس اتحاد الشاغلين يتلاعب بالجميع، ولا يعير ملاك مارينا اهتماما، فهو الأمر الناهي.

رئيس اتحاد شاغلي مارينا، بات لا يعرف ماذا يريد، هل حقاً يدافع عن قضية حقيقية وقانونية تهم ملاك وحدات مارينا، أم أن تحركاته لها هدف أخر لا سمح الله ؟!.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق