35 ألف جنيه لـ”زعزوع” للترويج لمارينا..وملاك:كان نفع نفسه


zazou3

إسكان مصر – محمود محمد

لا حديث داخل قرية مارينا، إلا عن شركة التعمير للتنمية والإدارة السياحية، المسؤولة عن إدارة القرية، والتي يترأسها محافظ البنك المركزي الأسبق فاروق العقدة، وعلى رأسها أزمة راتب وزير السياحة السابق هشام زعزوع عضو مجلس إدارة الشركة.

حيث أكدت مصادر، أن بعض أعضاء مجلس الإدارة غير متفرغين لمهام عملهم على الرغم من تقاضيهم رواتب شهرية تجاوزت الـ20 ألف جنيه، في حين اعترض البعض على حصول وزير السياحة السابق هشام زعزوع على راتب قيمته 35 ألف جنيه شهرياً، مقابل الترويج لمارينا خارجيا، مؤكدين فشل الوزير في الترويج لمصر وقت أن كان مسؤولا عن السياحة، فكيف سينجح في الترويج لمارينا وهو ع المعاش، معبرين عن النتيجة التي يتوقعونها بعد فترة من دفع هذا الراتب وهي الفشل التام، مرددين المقولة الشعبية المعروفة  “كان الـ”وزير” نفع نفسه”.

الأزمة ليست فقط في الرواتب الممنوحة لأعضاء شركة الإدارة، ولكن فكرة الترويج ذاتها، حيث أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة هي مالكة المشروع، والجهة الوحيدة صاحبة الحق في حملات الترويج، فضلا عن أن الدولة لها 22% من أسهم الشركة، وما يحدث من “بعزقه” في شكل رواتب وتجهيز لمقر شركة الإدارة بالقاهرة، إهدار جزئي لأموال الدولة، وليس له أي مردود على أحوال مارينا.

في السياق ذاته، يؤكد خبثاء أن الرواتب تصرف دون موافقة رسمية، وأن هناك محاولات لتقنين ما تم صرفه سابقاً.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق