بالمستندات..مخالفات ومديونيات رئيس اتحاد شاغلي مارينا


%d9%85%d8%ad%d8%b1%d9%85-%d9%87%d9%84%d8%a7%d9%84

إسكان مصر – محمود محمد

طوال فترة الصراع التي شهدتها قرية مارينا، بين الدولة ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وجهاز القرى السياحية من جانب، مع اتحاد شاغلي مارينا ويمثله – بشكل غير قانوني- رجل الأعمال محرم هلال، كذب بعض ملاك مارينا و”ألتراس” محرم هلال، ما نشرناه حول المديونية المستحقة على الفيلا التي يقيم فيها رئيس اتحاد الشاغلين، والمسجلة باسم زوجته هدي السادات.

585 ألف جنيه هي إجمالي المديونية المتبقية على زوجة رئيس اتحاد شاغلي مارينا، حيث أن أخر ما تم سداده كان في شهر سبتمبر الماضي بحوالي 45 ألف جنيه.

رئيس اتحاد الشاغلين محرم هلال، الذي صدع رؤوس الجميع بضرورة الحفاظ على حقوق الملاك في مارينا، لم يكلف خاطره الحفاظ على حقوق الدولة، وارتكب عدد من المخالفات في الفيلتين المملوكتين لزوجته وهي الوحدات 9و10 نموذج الياقوتة منطقة 12 والمسجلة باسم هدى محمد محمد السادات بمساحة 176 متر مربع، لتصل المساحة التي شهدت اشغالات ودفع عنها لاحقا “حق انتفاع” بعد إقامة حجرة خلفية وكشك خشبي وضم التراس البحري الأرضي للفيلتين ووضع برجولات خشبية وبار وضم حديقة بمسطح اجمالي حوالي 1121 متر مربع.

السيدة هدي السادات كانت قد تقدمت بطلب إلي وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان، للحصول على الحديقة الأمامية وبعمق 66 مترا بنظام حق الانتفاع، أو على أقل تقدير مسطح 25 مترا مربعا على أن تتولي زراعتها، وهي المساحة التي حصلت عليها بالفعل، حيث أقامت حمام سباحة بالحديقة.

المخالفات التي ارتكبت في فيلا رئيس اتحاد الشاغلين عديدة، أبرزها ترحيل واجهة الفيلا بالكامل للدورين أرضي وأول، إقامة مظلة خرسانية ، ضم المدخل القبلي للفيلتين، وضم التراس القبلي والبحري، وتنفيذ بدروم أسفل الجزء المضاف للتراس.وغيرها من المخالفات التي سدد رئيس اتحاد الشاغلين جزء من مقابل الانتفاع بواقع شيكات مسحوبة على البنك المصري الخليجي، في حين تبقي اكثر من نص مليون جنيه مديونية مستحقة عليه لصالح الدولة، ولم يعد أحدا يستطيع أن يجبره على دفعها بما في ذلك وزير الإسكان المهندس مصطفي مدبولي الذي رضخ للضغوط وقرر تسليم مارينا للأباطرة.

wp_20170102_19_31_43_pro

wp_20170102_19_33_17_pro

wp_20170102_19_32_47_pro

wp_20170102_19_32_57_pro

wp_20170102_19_32_14_pro

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق