جهاز الشروق يدرس مقترحاً “يدمر” الاستثمارات العقارية


gehaz shorouk

إسكان مصر – محمد حسام

أزمة جديدة تواجهها مدينة الشروق، وتهدد بضياع مليارات الجنيهات التي أنفقتها الشركات العقارية الكبرى بمشروعاتها الواقعة على طريق “القاهرة/ السويس” الصحراوي، بسبب مقترح يجرى دراسته الآن من قبل جهاز المدينة برئاسة المهندس نور الدين إسماعيل، لإقامة “مقلب” لنواتج الحفر والمباني في الأرض الواقعة بمحاذاة مدينة الشروق على الطريق الصحراوي.

ويسعي جهاز المدينة لخلق منطقة تستخدم كمكان للتخلص من الرتش ونواتج الحفر وأعمال البناء في المدينة، ووقع الاختيار المبدئي على الأرض المخصصة للأنشطة الخدمية المستقبلية، وهو اقتراح يضرب المشروعات العقارية المقامة هناك في مقتل.

حيث من المفترض أن يقع المقلب في مواجهة كمبوند حسن علام والمعادي للاستثمار مروراً بكمبوند شركة كليوباترا للتنمية العقارية، وكمبوند “إيطاليان سكوير” المملوك لشركة مصر – إيطالياً، فضلا عن كمبوند الشروق جاردنز، وصولا لبوابة 1 الشروق على طريق السويس، وهي المنطقة الواقعة في الاتجاه المقابل لكمبوند مدينتي التابع لشركة طلعت مصطفي القابضة.

المقترح لم يراع الاستثمارات العقارية في تلك المنطقة، وسيعكس صورة سلبية عن المدينة التي من المفترض ان تشهد نهضة تنموية، وكان من الممكن نقل مخلفات البناء إلي مقلب الروبيكي التابع لجهاز مدينة العاشر من رمضان، بدلا من تشويه مدخل مدينة الشروق بجبال من الرد ومخلفات البناء.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق