“إدراكي” تعلن إتاحة أحدث نظام SAP لتطوير ونمو سوق التجزئة في مصر


Slide4

في عالم اليوم دائما يبحث المستهلكون عن تجربة تجمع بين عملية التسوّق وتلبية الاحتياجات، في الوقت الذي تسعى فيه محال التجزئة لتقديم المساعدة بفعالية وكفاءة أثناء عملية الشراء لزيادة مبيعاتها، وكسب ولاء زبائنها، وتلعب التكنولوجيا الحديثة دورًا كبيرًا في رضاء المستهلك، إذ أنها توحد العمليات وتخلق أنواعا جديدة من التواصل مع المستهلكين.

من خلال ريادة شركة SAP في مجال تكنولوجيا برمجيات تجارة التجزئة، تعلن شركة “إدراكي” الشريك البلاتيني للشركة، إتاحة نظام SAP لتجارة التجزئة، في السوق المصري، أمام شركات وسلاسل التجزئة الكبيرة.

يشار إلى أن مبيعات شركة ساب sap السنوية بلغت 23.3 مليار دولار وتملك 335 ألف عميل في 190 دولة في أنحاء العالم، واشترت من عام 2012 أكثر من شركة متخصصة في الحوسبة السحابية، وفي عام 2014 أبرمت شراكة مع (IBM) لتسويق خدمات سحابية.

من جهته قال محمد عبد الحميد، المدير التنفيذي وأحد مؤسسي شركة إدراكي، إننا اليوم نحتفل بنجاح تشغيل النظام الجديد مع شركائنا في هايبر وان، لافتا الى ان مجموعة سلاسل هايبروان اعتمدت على نظام SAP لما يتمتع به من إمكانية ربط جميع أنشطة الشركة بمختلف أقسامها ودمجها تحت نظام واحد وهو ما يسهل عملية إدارة الشركة بالإضافة إلى تسهيل عملية اتخاذ القرار لخدمة العملاء.

وأضاف، خلال الحفل الذي ضم عدد كبير من مسئولي الشركتين أن شركة هايبروان اعتمدت على خبرة “إدراكي” الواسعة في هذا النوع من المشاريع والأعمال، لتنفيذ وتشغيل النظام الجديد، في وقت قياسي أقل من المدة المحددة وفي أقل من التكلفة الموضوعة، لافتا إلى أن المشروع يعد إضافة جديدة إلى سابقة أعمال الشركة في قطاع شركات تجارة التجزئة بالإضافة إلى مشاريع ناجحة مثل شركات مترو ماركت وخير زمان وفريش فود ماركت وفيرچن ميجا ستور السعودية.

ولفت إلى أن أحدث الإحصائيات والأرقام العالمية تؤكد أن حوالي ٦٠٪ من المشروعات التي تندرج تحت مفهوم أنظمة الـ ERP لا تنجح، في حين تستطيع الاستمرار وإكمال المهام المخطط تنفيذها حوالي ٤٠٪ فقط، وهو ما يوضح قدرة إدراكي على إنجاح مشاريعها من هذا النوع.

ويعتبر النظام الجديد لـ SAP هو أهم أنظمة الـ ERP و أحد المشاريع المعلوماتية، التي تم تصميمها لتنسيق كافة المعلومات وكل الأنشطة، التي تتعلق بالمؤسسة التي تستخدمه، حيث يعمل على دعم كافة العمليات الأساسية، لإتاحتها للعميل بكل سهولة، ومن أبرز هذه العمليات، التي يقوم نظام الـ SAP بدعمها إدارة الإمدادات والأعمال التنفيذية إضافة إلى الموارد البشرية والأمور المالية والعلاقات العامة أو العلاقات مع العملاء.

ويسمح النظام الجديد بإنشاء قاعدة بيانية تسمح لكافة الأقسام ذات العلاقة أن تقوم بتخزين كافة الأعمال المختلفة التي تعمل عليها، بالإضافة إلى القدرة على استعادة كافة المعلومات اللازمة والمخزنة، في حين تعمل البرمجيات على أن تتيح للإدارة انتقاء واختيار كافة النماذج التي تلزمها ثم تقوم بترتيبها ثم القيام بربطها مع نماذج الموردين.

وفي بعض الأحيان يتم اختيار بعض الأجزاء المحددة من نظام تخطيط الموارد في المؤسسة حيث يجري تطوير العديد من الواجهات الخارجية لبعض الأنظمة، ومن أبرز الأمثلة على هذا الأمر ما يتم استعماله في بعض أنواع التجارة، فالتاجر يمتلك بعض التطبيقات التي تكون منفصلة عن بعضها البعض سواء للمنتجات أم للشؤون المالية لأماكن البيع المختلفة. وهو المفهوم الذي يهدف نظام ساب لتغييره عن طريق دمجها جميعا.

أما الموارد البشرية تتضمن عمليات فرعية مثل الرواتب والمستحقات المختلفة بالإضافة إلى تدريب الموظفين على أعمالهم المختلفة عدا عن إعداد القوائم، في حين تضم العلاقات مع العملاء عمليات مثل المبيعات واللجان والتواصل مع العملاء وكافة الخدمات، التي يتم تقديمها لهم وغير ذلك من العمليات المختلفة.

يشار إلى أن لشركة “إدراكي” ٤ أفرع في ٤ دول مختلفة كما أن لديها سابقة أعمال ضخمة تحتوي على أكثر من ٤٠ مشروعا في ٦ دول مختلفة، في مختلف الصناعات والقطاعات، تأسست عام ٢٠١٠ ولها ٣ مكاتب في الخليج.

“إدراكي” هي شريك بلاتيني لـ SAP وهو الأمر الذي يمكّنها من العمل مع أي شركة أو في أي مشروع على مستوى العالم وليس مناطق معينة فقط، بدأت إدراكي  بـ ١٠  موظفين ويعمل بها الآن ١٢٠ موظفا على مختلف المستويات.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق