إطلاق مدينة دمياط للأثاث برأسمال ٥ مليارات جنيه


إسكان مصر – محمود محمد

تأكيدا على أهداف رؤية مصر ٢٠٣٠ ، وبهدف تنمية و تطوير صناعة الأثاث في مصر ودعم التصدير للخارج ، شهد كل من المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ، والدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ، والدكتور إسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط، تأسيس و إطلاق شركة مدينة الأثاث العالمية بدمياط (DFC برأسمال مصرح به بقيمة ٥ مليارات جنيه و رأسمال مصدر ٥٢١ مليون جنيه .

وتم تأسيس الشركة الجديدة والتي تهدف إلي تحويل مدينة دمياط إلى مركزا عالميا لصناعة وتصدير الأثاث،  بمساهمة كل من : بنك الاستثمار القومي ، محافظة دمياط ، والهيئة العامة لتنفيذ المشروعات الصناعية والتعدينية ، و شركة أيادي مصر للتطوير الصناعي ـ إحدى شركات أيادي للاستثمار و التنمية ـ و التي تقوم بدورها كأحد الرعاة للمشروع بالإضافة لكونها أحد المستثمرين .و الجدير بالذكر بأن شركةNI Capital  (الذراع الاستثماري لبنك الاستثمار القومي) هي المستشار المالي للشركة.

والمدينة الجديدة التي ستقام على مساحة ٣٣١ فدان ؛ هي مدينة متكاملة ومتخصصة في صناعة الأثاث، وتضم كل ما يتعلق بهذه الصناعة من حرف وصناعات صغيرة ومتوسطة وصناعات مغذية ومكملة لها.

ووفقا للخطط الزمنية المبدئية للمشروع سيتم تسليم المنشآت الصناعية الخاصة بالحرف و الصناعات الصغيرة و المتوسطة خلال عام من تاريخ التعاقد، وتسليم المصانع والورش كاملة المباني بما فيها الإجراءات والتصاريح اللازمة للتشغيل ، كما سيتم توفير فرص تمويل للمصنعين و المستثمرين الراغبين ـ سواء في شراء الأراضي أو تمويل المصانع و المعدات اللازمة ـ و ذلك من جهات تمويل عدة وبفوائد ميسرة.

كما يهدف المشروع إلي خلق فرص تسويقية لصناعة الأثاث في مدينه دمياط من خلال معارض دائمة لمنتجات الأثاث لخدمة السوق المحلية وفتح آفاقا واسعة أمام صادرات الأثاث في الخارج ، كما سيتم إقامة فندق عالمي بالمدينة لخدمة المعارض و منتجات المصانع المقامة وكذلك مجمع للخدمات الحكومية والإدارية ، ومنطقة خدمات متكاملة ومخازن ومستودعات ومؤسسات مالية ومصرفية ومستشفى ودور عبادة .

وقد تم خلال اجتماع الجمعية التأسيسية واجتماع مجلس الادارة الأول لشركة مدينة دمياط للأثاث،  انتخاب أسامة صالح رئيسا لمجلس الادارة ، والمهندس معتز بهاء الدين لمنصب الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق