الإسكان تسهل الاستيلاء على أراضي “الربوة الهادئة” 2


إسكان مصر – محمود محمد

في الحقلة الثانية من تحقيقات الفساد في مشروع الربوة الهادئة، تكشف “إسكان مصر” تفاصيل تورط هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، في إهدار المال العام بأرض مشروع كمبوند “الربوة الهادئة” بمدينة 6 أكتوبر، حيث تعمدت الهيئة تسهيل الاستيلاء على أراضي الدولة، بتوقيع محضر اجتماع لدراسة طلب شركة الربوة الهادئة للاستثمار العقاري والسياحي، بمد مهلة سداد أقساط الأرض طبقا للمهلة الممنوحة للشركات العقارية من مجلس الوزراء، فضلا عن الإدلاء بمعلومات مضللة عن عدم وجود مرافق بأرض المشروع، وهي التي استغلها رجل الأعمال طارق الطويل لصالحة.

فبتاريخ 27-11-2012 حرر جهاز مدينة 6 أكتوبر، محضر اجتماع بين الجهاز ومسؤولي شركة الربوة الهادئة، لدراسة طلب الشركة مهلة جديدة لسداد الاقساط طبقا للتيسيرات الممنوحة من مجلس الوزراء، وتعهدت الشركة بتقديم شيكات بديلة، على الرغم من عدم التزامها بسداد الأقساط وفقا للتيسيرات الممنوحة لها في عام 2010، لتحصل الشركة على مهلة جديدة بتاريخ نوفمبر 2012، شريطة أن تتنازل الشركة عن الدعاوي القضائية المقامة ضد الهيئة.

التنازل لم يكن الشرط الوحيد، فقد تضمن المحضر الشروط التالية:

  • التنازل عن القضايا المقامة من الجهاز ضد الشركة والصادر بشأنها جنح بحبس ضد طارق محمد الطويل.

 

  • تم الطلب من الممثل القانونى للشركة باحضار توكيل موثق من الشهر العقارى بالتنازل عن الدعوى المرفوعة من الشركة رقم 22955 لسنة 66 ق ضد الهيئة وجهاز أكتوبر.

الاتفاق الذي تضمن “تدليسا” من قبل الهيئة بادعاء عدم توصيل المرافق لأرض المشروع، كان هو طوق النجاة لطارق الطويل، فقد منحه حقا قانونيا في الحصول على الأرض ببالغ السهولة، حيث أن تأخر وصول المرافق هو مشكلة تعود للهيئة، وبناء عليه أي تأخير في تنفيذ المشروع لا يمكن فيه توجيه اللوم لشركة الربوة الهادئة، كون الأمر خارج سلطاتها.

المعلومات المغلوطة والتي قدمها جهاز 6 أكتوبر عن عمد، بتأخر توصيل المياه والصرف والكهرباء، فضلا عن تأخر رصف الطرق الخارجية، تم تقديمها مرة أخرى للجنة خبراء وزارة العدل، والتي حضرت لبحث وجود المرافق من عدمه بأرض المشروع، حيث استكمل مسؤولي جهاز أكتوبر” الكذبة الكبرى” مؤكدين عدم وجود مرافق، وهي جريمة تدليس ثابته بالمحضر رقم 5 المضمن في تقرير الخبراء بتاريخ 12-11-2012، ومحضر رقم 6 بتاريخ 20-11-2012 الذى لم يحضر فيه احد يمثل المدعى عليه -الجهاز أو الهيئة- وهو ما صب بشكل واضح في صالح رجل الأعمال وأيد دفعه القانوني بعدم قدرته على اتمام المشروع لعدم وجود مرافق.

نتائج المعلومات المغلوطة:

ووفقا للمعلومات المغلوطة وعملية التدليس التي حدثت لصالح شركة الربوة الهادئة، أصدرت لجنة الخبراء تقريرا يفيد بأن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، تقاعست عن ادخال المرافق لقطعتي الارض، فضلا عن أن جهاز المدينة والهيئة لم يطعن أي منهما على تقرير الخبراء، إضافة إلي تقاعسهم الواضح عن تقديم أي إفادة بشأن توصيل المرافق من عدمه لأرض المشروع.

واقعة تسهيل الاستيلاء على أراضي الدولة، والتي تورطت فيها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بالتعاون مع شركة الربوة الهادئة، لم تتوقف فصولها، فعلي الرغم من تقديم شكوى من أحد اصحاب المصلحة لرئاسة الجمهورية وعرض مقترح بالحل فى الشكوى بأن تحل الهيئة محل الشركة في التعامل مع الحاجزين في المشروع، واستقطاع الأراضي الفضاء والتي تفي بالمديونية المستحقة على الشركة، إلا أن وزير الاسكان رد علي المقترح بأنه لا يجوز أن تحل الهيئة محل الشركة، الا بعد فسخ التعاقد وسحب الارض، وهو القرار الذي صدر بالفعل، لكن تسبب تقاعس الهيئة عن تنفيذه في صدور حكم في القضية المرفوعة من الشركة، بعودة الأرض لرجل الأعمال طارق الطويل، استنادا الى التقارير المغلوطة والتي أشارت إلي تأخر توصيل المرافق لأرض المشروع.

الخميس القادم.. حلقة جديدة من الفساد في مشروع “الربوة الهادئة”، وصور المستندات المدسوسة التي قدمتها الهيئة بعدم وجود مرافق، ومستندات أخرى تؤكد توصيل المرافق قبل بدء النزاع بين الشركة والهيئة بعدة سنوات.

موضوعات متعلقة

“الربوة الهادئة”جريمة مشتركة بين الإسكان وطارق الطويل1

شارك هذا الموضوع !

2 comments

أضف تعليق
  1. متى سينتهي الفساد؟؟؟ 4 ديسمبر, 2016 at 05:51 رد

    ولاتزال الهيئة غير قادرة على فسخ التعاقد بسبب فاسدين يحاربون صدور قرار الفسخ لتورطهم مع طارق الطويل منذ البداية ، الى متى سيظل الفساد يهدر اموال الدولة والمواطنين، أين دولة القانون يا سيادة رئيس الجمهورية ؟؟؟ ، متى سينتهي الفساد؟ ، ماذا فعلت الحكومة للقضاء على الفساد؟ ، أين وزير الاسكان من الفساد المتأصل يهيئة المجتمعات العمرانية؟

إضافة تعليق جديد