هل انتصر الفساد في معركة مارينا ؟


محمود الجندي

نتيجة متوقعة ما وصلت إليه الأمور في مركز مارينا العلمين السياحي، فوزير الإسكان المهندس مصطفي مدبولي، آثر السلامة وقرر أن “يقصر الشر” مع الأباطرة، فالضغوط شديدة، ولن يستطيع مواجهة طوفان الفساد بمفرده، خاصة وأن رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل انضم لكتيبة المدافعين عن مطالب اتحاد شاغلي مارينا “غير المشروعة” بحسب ما يروجه رجال اتحاد شاغلي مارينا.

معركة صعبة صمد فيها رئيس جهاز القرى السياحية السابق المهندس خالد أبو العطا، بمفرده، وإن كنا سنظل نذكرها بأنها واحدة من المعارك الشريفة التي خاض فيها جهاز القرى السياحية حرباً شرسا للحفاظ على المال العام في مواجهة رجال البيزنس.

الأمر قد لا ينتهي كما يرغب اتحاد الشاغلين رغم انتصاره الزائف في الجولة الأولي، وقد يكون تنفيذ المراد أمر بالغ الصعوبة أيضاً في ظل رئيس الجهاز الجديد المهندس حاتم محمود.. وهو ما ستكشف حقيقته الأيام القادمة.

الانتصار الحقيقي، يحسب للمهندس خالد أبو العطا، فرغم آلاعيب الحواة ومكر الماكرين في مارينا، إلا أنه لم ينكسر ولم يحنى رأسه لهم، ورغم ضعف موقف الوزير وقيادات الوزارة في مواجهة الأباطرة، إلا أن أبو العطا كان كالعقدة في المنشار وحال دون استيلاءهم على مارينا حتى ولو لفترة مؤقتة، يكفي إنه لم يرضخ للفساد.

عموماً.. سنتابع الملف ونرصد ما دار وما سيدور في الغرف المغلقة، لنضع حقيقة ما يجري هناك أمام الجميع.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق