كونسبت للتطوير تدرس فرص المشاركة في العاصمة الإدارية الجديدة


اسكان مصر – محمود محمد

قال المهندس إيهاب أبو المجد رئيس مجلس إدارة شركة كونسبت للتطوير العقاري، إن شركته لديه سابقة خبرة في مجال مقاولات البنية التحتية والمرافق حيث نفذت العديد من المرافق لتجمعات وكمبوندات سكنية لحساب شركات أخرى، مشيراً إلى إنها فكرة تطوير أول مشروع عمراني كانت هي قرية ” سيلا ” في الساحل الشمالي .

وأضاف خلال استضافته ببرنامج ” دارك ” العقاري والذي يقدمه الإعلامي محمود الجندي على فضائية الحدث اليوم ، بأن التأكد من مستندات ملكية أرض المشروع كان هو الشغل الشاغل للشركة نظرا للمشاكل التي تعانيها مشروعات الساحل الشمالي من حيث عقود ملكية أراضي المشروعات خاصة قبلي الطريق الساحلي.

وتابع : “حصلنا على مساحة 10 أفدنة وبدأنا اجراءات التراخيص مع الدولة بتكلفة اجمالية للمشروع 500 مليون جنيه ، وقررنا المنافسة في الساحل الشمالي وهي منطقة بها الكثير من المشروعات بخبرتنا التي تمتد لعشرة سنوات واثقين في مشروعنا وفكرتنا التي خرجت للنور وحازت اعجاب العملاء”.

وأشار أبو المجد إلى أن المشروع يضم شاليهات من 50 إلى 120 متر مربع ، كما يشمل المشروع منطقة خدمات متكاملة، ونجحنا في حل مشكلة عدم وجود ساحل بإنشاء أكبر أكوا بارك في الساحل الشمالي وشلالات مائية بعرض القرية ونافورة راقصة ، واتفقنا أيضا مع قرية مجاورة لنا على استغلال شاطئها.

من جانبه، قال المهندس المتوكل أحمد نائب رئيس مجلس إدارة شركة كونسبت للتطوير العقاري، إن الاتجاه العام في الساحل بدأ يتجه للأراضي الواقعة قبلي طريق اسكندرية – مطروح ، وهنا برزت نقطة الاختلاف عن باقي المشروعات والتي يتميز بها مشروع سيلا وأبرزها ملكية الأرض الصحيحة فضلا عن وجود أكبر أكوا بارك ومنطقة أمواج صناعية وشلال مياه بارتفاع 3 امتار ، ومول تجاري ، حيث وضعنا أنفسنا مكان العميل وحاولنا قدر الإمكان توفير كافة الخدمات اللازمة.

نائب رئيس الشركة أكد انه بنهاية 2018 ستكون مرحلة الانشاءات قد انتهت ، ليبدأ التسليم في عام 2019 .

وفي السياق ذاته، قال أحمد الحداد مدير مبيعات شركة كونسبت خلال مداخلة هاتفية مع البرنامج، إن الشركة باعت 80% من وحدات المرحلتين الأولى والثانية وانه متبقي المرحلة الثالثة والأخيرة لا تزال قيد الطرح حالياً. لافتا إلى أن المشروعات تختلف من حيث الجودة والرؤية تبعا للجهة المنفذة سواء أكانت شركة مقاولات أو مهندس معماري.

وحول التسهيلات التي قدمتها الشركة للعملاء بعد قرارات التعويم، أكد الحداد انه تم تخفيض نسبة المقدم لتصبح 10% فقط وبالتقسيط على 6 و7 سنوات، كما ان الشركة لم تحمل العملاء أي تكاليف اضافية رغم تضاعف أسعار مواد البناء وحديد التسليح.

وأضاف رئيس الشركة، بأن مجلس الإدارة عقد اجتماعا مؤخرا لدراسة الفرص الاستثمارية في العاصمة الادارية الجديدة، كما أصدر قرار بالبدء في مشروع جديد بالساحل الشمالي، ونصح أبو المجد الراغبين في التعاقد على مشروعات بمراجعة سابقة الخبرة للشركة التي يرغب في التعاقد معها،  أو التأكد من مستندات الملكية والتراخيص والمتابعة في موقع المشروع حال كانت الشركة جديدة في السوق المصرية، فالاستثمار الحقيقي للعميل هو تعاقده على وحدة تحت الانشاء.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق