المجموعة العقارية: 135% نمواً في الطلب على العقارات


اسكان مصر – محمود محمد

يفضل غالبية المصريين الاستثمار في قطاع العقارات عدا سواه من الأنشطة الاستثمارية كوسيلة آمنة للحفاظ على مدخراتهم وكأصول ثابتة حافظة لرأس المال، وقد ساعد ذلك في انتعاش سوق العقارات بشكل ملحوظ حيث بلغ الطلب على العقارات لنصف مليون وحدة سكنية سنويًا، فيما ينتج السوق المصري أقل من ذلك ما أوجد فرقاً هائلاً بين الطلب والعرض، مما رفع بدوره الأسعار.

من المؤشرات الأخرى أيضاً هي قياس أرباح وعائدات الشركات العقارية، حيث تعتبر من أعلى الإيرادات وحتى على مستوى المواطنين المستثمرين المالكين، فقد أصبح العقار في 2017- 2018 السلعة الأشهر والأكثر طلبًا.

أيضا على مستوى الأراضي فقد طرحت الدولة العديد من المناقصات وقرعات الأراضي في العديد من المناطق الواعدة استثماريا ومنها القاهرة الجديدة وامتداداتها على طريق السويس، وعلى الجهة الأخرى في محافظة الجيزة في أكتوبر والشيخ زايد، والمحافظات المختلفة، مما رفع من أسعار الأراضي بشكل ملحوظ.

وقد ظلت العقارات هي المحفظة الآكثر استقراراً حيث الاضطراب المستمر في سوق الذهب والارتفاع والانخفاض المستمر في سوق الدولار، كما أن العقارات تعتبر أصول ثابته لا تحتاج إلى مصاريف أو تكلفة إضافية لحفظها.

التقرير النصف سنوي لعام 2018

كشف تقرير صادر عن شركة “المجموعة العقارية للاستشارات التسويقية” عن نتائج أعمال القطاع العقاري في الربع الأول من عام 2018، أن العقارات الجديدة التي تم تسجيلها، وصلت  108.6 ألف عقار مختلف، بنسبة زيادة غير مسبوقة وصلت إلى أكثر من 135% عما تحقق فى الربع الأول من 2017، والذى استقبل 46.5 ألف عقار مسجل جديد.

وأوضح محمود خليل الجندي الرئيس التنفيذي للمجموعة، أن هذه الزيادة الكبيرة جاءت بسبب النشاط المتزايد في السوق العقاري المصري، نتيجة طرح الحكومة عددًا كبيرًا من مشروعات الإسكان المتوسط وفوق المتوسط والمتميز في مختلف محافظات مصر، بالإضافة لزيادة عدد المشروعات العقارية التي أطلقها القطاع الخاص مع نهاية عام 2017، وأوائل عام 2018، خاصة في العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة المستقبل، والعبور الجديدة، وأكتوبر، والقاهرة الجديدة.

تعافي القطاع الفندقي

وبحسب التقرير، فإن قطاع الفنادق والسياحة شهد نمواً، حيث أدى تعويم الجنيه إلى زيادة معدلات إشغال الغرف، مشيراً إلى إن الاستثمارات في قطاع الفنادق، لا تزال التوقعات إيجابية بشأنها خلال العام الجاري.

وخلال العام الماضي انتعشت حركة السياحة الوافدة إلى مصر، حيث ارتفع عدد السائحين بنحو 53.6% مقارنة بعام 2016، ليصل إلى 8.3 مليون سائح، بحسب بيانات وزارة السياحة التي حصلت عليها “المجموعة العقارية للاستشارات التسويقية”.

تراجع إيجارات المساحات الإدارية

ويتوقع التقرير، أن تشهد إيجارات المساحات الإدارية مزيدًا من التراجع على المدى القصير، لكن تظل التوقعات إيجابية نسبياً على المدى الطويل.

ومن المنتظر أن يزداد المعروض من المساحات الإدارية خلال العام الجاري، بإضافة المباني الإدارية في كايرو فستيفال سيتي واكتمال العمل في كايرو كابيتال سنتر الواقع أيضاً في شرق القاهرة.

وقال الجندي، إن المستأجرين سيستمرون في الطلب على المساحات الإدارية الواقعة شرق المدينة بسبب الإقبال على القاهرة الجديدة وتأثيرات مشروع العاصمة الإدارية الجديدة.

ويضيف الرئيس التنفيذي للمجموعة، أن مطوري العقارات في مصر يقدمون 20 ألف وحدة جديدة سنويًا، الكثير منها بعيد عن متناول المصريين محدودي الدخل، الذين يعتمدون على المساكن المدعمة والأقل تكلفة من الحكومة والقطاع الخاص.

ومع ذلك، يرى “الجندي” أن الطلب من الطبقات المتوسطة والعليا على المساكن الجديدة يتراوح بين 70 ألفًا و80 ألف وحدة سنويًا، قائلًا: «هذا طلب هائل، لأن العديد من هؤلاء الأشخاص يرغبون أيضًا في الخروج من القاهرة القديمة والإقامة في مجتمعات عمرانية جديدة ».

وأضاف: «في البداية، كان فقط الأغنياء الذين يفعلون ذلك، لكن الآن المدارس وأماكن العمل تتجه أيضا إلى هذه المناطق، والكثير من الناس يريدون خفض وقت التنقل».

توقعات السوق العقاري خلال العام 2018

تجمع التوقعات على أن سوق العقارات والزيادة به واقعة بنسب كبيرة في عام 2018، بيد أن المناطق والأسعار متباينة بشكل كبير، حيث تشهد القاهرة الجديدة بأحيائها المختلفة طفرة كبيرة في أسعار العقارات، وتعتبر هي المدينة الأولى في الإقبال من قبل العملاء.

فأحياء مثل بيت الوطن والأندلس الجديدة، تشهد إقبالا وارتفاعًا كبير في الأسعار، حيث تشهد الأحياء تسارعًا كبير في دخول المرافق والتجهيزات، وبها العديد من الخدمات، وتعد فرصة الامتلاك بهما أمر يتسابق له المواطنين، خشية ارتفاع الأسعار والذي أصبح متوقعاً الأيام المقبلة ، كذلك الحال في العاصمة الإدارية الجديدة، والشيخ زايد والسادس من أكتوبر، حيث تعتبر هذه المدن الامتداد الطبيعي للعاصمة من جهتيها القاهرة والجيزة.

المناطق الأكثر رواجًا في سوق العقارات

وترى المجموعة العقارية للاستشارات التسويقية، وفقاً لحركة السوق العقاري في الثلاث سنوات الأخيرة، أن مناطق القاهرة الجديدة وتحديدًا التجمع الخامس والشيخ زايد ومدينة السادس من أكتوبر تعتبر الأكثر إقبالاً من قبل العملاء والمستثمرين سواء من حيث الاستثمار أو الشراء أو حتى السكن ، فقد أصبح التجمع الخامس بأحيائه المختلفة حلم لدي العديد من المواطنين للسكن أو الاستثمار فيه، حيث المدن الحديثة والنظيفة والمنظمة والكثافة السكانية القليلة، مع انتشار المناطق الترفيهية والمناطق الخضراء، في بعد تام للوحدات السكنية عن المناطق التجارية وما تحدثه من اختناقات مرورية أو ضوضاء.

نقلا عن العدد الورقي من جريدة ” إسكان مصر “

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق