مقالاتمميز

لائحة العاملين .. واعتذار لـ”الشبيحة”

محمود الجندي

علينا السعي وليس علينا إدراك النجاح .. هذه هي القاعدة الحاكمة في الحياة، فلا أحد يضمن النتائج بقدر ما هو مطالب ببذل الجهد والسعي لتحقيق النتيجة والتي قد تتحقق بشكل كامل أو جزئي أو لا تتحقق من الأساس.

وفي أمر لائحة العاملين بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، كان هدفنا هو توصيل صوتهم للمسؤولين عنهم ونقل المعاناة التي يعيشونها بسبب ثبات رواتبهم من قبل عام 2014 رغم الارتفاع الكبير في الأسعار والغلاء الذي يكتوى به الجميع يوماً بعد يوم، هذه الرسالة التي نقلناها للمهندس عبد المطلب عمارة نائب رئيس الهيئة لتطوير وتنمية المدن، والذي يعرف حجم الجهد الذي يبذله العاملون لتنمية المدن الجديدة، ورغم انه ليس مسؤولا عن النواحي المالية والإدارية إلا أن الرجل تصدى للأمر وتبني تحريك المياه الراكدة وقد حدث بالفعل، وتعرضت مسألة اللائحة للكثير من المعوقات والتأخير المتعمد وهو ما أعلنته بنفسي خلال الأشهر الماضية ورغم ذلك يتابع المهندس عبد المطلب الأمر بنفسه، بل هو من انتزع موافقة مبدئية على تعديل اللائحة لتتحرك القضية التي كانت منسية ولم يدافع عنها أصحابها وتركوها في عرض الطريق.

شخصياً لست من قيادات الهيئة ولا الوزارة ولا وزارة المالية ولا جهاز التنظيم والإدارة حتى أصدر قرارا بتطبيق اللائحة، وكل دوري كان نقل صوتكم ومطالبكم للمسؤولين عنها وقد حدث، وكافة المكاتبات التي يتداولها العاملون على الانترنت سواء أعجبتهم أو أغضبتهم تؤكد أنني وفيت بوعدي وألقيت حجرا في المياه الراكدة ، لكن أن تصدر اللائحة وتطبق فهذا أمر لا أملكه ولا يملكه المهندس عبد المطلب نفسه ومن يقول غير ذلك يضحك على نفسه.

توقعنا أن تنتهي الأمور في شهر يوليه لكنها تأخرت لإجراءات روتينية متعارف عليها في الجهات الحكومية .. وجاء منشور الدكتور مازن عبده أمس ليرصد الخطوات التي اتخذت منذ أن فتحنا هذا الملف لكن البعض ترك الجمل بما حمل وترك اتخاذ خطوات جادة لاستكمال ما بدأناه وراح يكيل لنا السباب والشتائم والاتهامات بأننا لسنا في صف العاملين!؟ ما ينم عن ضعف هؤلاء وهوانهم وقلة حيلتهم رغم الصوت العالي فقط.

وأود أن أؤكد إنه لو لم أكن في صف العاملين لما تبنيت توصيل صوتهم وهم الذي يصرخون ويشكون منذ سنوات ولا أحد يعيرهم انتباها.. و لو لم أكن في صفهم ما كنت أتابع على مدار الشهور الماضية ما تم بخصوص اللائحة وحث كل مسؤول على سرعة انجازها.

ولو لم يكن المهندس عبد المطلب عمارة مهتماً لما وافق مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية على التعديلات من الأساس، وما كانت هناك خطابات ولا بيان أمس لإبلاغكم بما تم رغم أن بيان الأمس ينقصه تطور أخير وهام لم يذكر فيه.

نعم هناك تأخير لسنا سبباً فيه ولكن نعتذر عنه أيضاً وننضم لصفوف العاملين في المطالبة بحقوقهم المشروعة.. وأقدم هنا اعتذاري لكل من وجه السباب والاتهامات لشخصي من العاملين فلم أكن يوماً مطالبا بزيادة راتب لهؤلاء “الشبيحة” ، ولكننا نطالب وندافع فقط عن حق المحترمين من العاملين في الهيئة وأجهزتها وهم كثر، وليس الشتامين والمتقاعسين عن القيام بواجباتهم الوظيفية ثم يتبجحون في المطالبة بزيادة رواتبهم.

وأقول لمن يتخفون خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر ويتحدثون عن خدعة و”فنكوش” ومؤامرة دبرت لهم، أن عليهم أن يتواروا خجلاً فلولا ضعفهم لما أصبح حالهم على ما هم عليه الآن، فهم يتحدثون فقط عن وقفة احتجاجية بعد العيد للتعبير عن غضبهم وأتمنى أن يصدقوا فيها وأن نرى لهم موقفاً واحدا بدلا من الغمز واللمز على صفحات فيسبوك.

أعتذر لكم عن تأخير لم أكن سبباً فيه .. وأنتظر منكم تحركات جادة لإنهاء اللائحة وإصلاح أموركم المالية.. ولن يغضبنا تعليق فشل بعضكم علينا وياليت من يهاجمنا استطاع أن يحقق ربع ما حققناه في أمر اللائحة .. ولكن سنظل نتابعها من أجل المحترمين في الهيئة وأجهزتها ولن نخذلهم.

إلى المناضلين الفشنك عبر “فيسبوك” وشبيحة الأجهزة ومن يتعاملون بعقل طفل يعلق خيباته على شماعة غيره.. الطريق مفتوح أمامكم ورونا الشطارة يا رجاله.. ننتظر تحرككم القوى بعد عيد الأضحى المبارك حسبما تداولتم على صفحاتكم .. والعيد ليس ببعيد.. ولو لم تفعلوا فعليكم الصمت للأبد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أولا كل عام وحضرتك طيب
    كنت اتمنا الا يصل حديثك لهذه الرقاق الغير متوقعة بالمره
    أن كان هناك من يتكلم فهو يتكلم من النار التي بين يديه كما هو الحال مع جميع الزملاء
    كنت اتمنا الا تقحم نفسك في أمر كهذا
    وتكون بعيد هذا هذا الامر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق