أحمد سليم: 2019 عام “فلترة” الشركات العقارية والتراجع يهدد كيانات كبرى


رئيس مجلس إدارة “بريكزى” لإدارة المشروعات:

نحتاج لضعف عدد المطورين الحالي.. ومشروعات غرب القاهرة الاكثر استقراراً

التنويع والتجديد في المنتج العقاري وطرق تسويقه الأمل الأخير.. وزيادة الأسعار لن تتجاوز 10%

نقتحم 2019 بـ 3 مشروعات عمرانية في العاصمة الإدارية والشيخ زايد والهرم

 

حاوره – محمود الجندي

قال المهندس أحمد سليم رئيس مجلس إدارة شركة بريكزى لإدارة المشروعات، إن النظرة لمستقبل العقارات في عام 2019 تستتبع النظر لما شهده هذا القطاع في عام 2017 حيث كان السوق منحصراً في كبار المطورين والشركات التي تعتمد على الطلب المتزايد في مشروعاتها، وكانت هي أخر عام لهذا السوق الذي لا يوجد فيه لاعبين حقيقيين سوى من 10 إلى 15 شركة كبرى، ولكن في 2018 اختلف الأمر كثيراً خاصة مع إطلاق مشروعات منها العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة حيث دخلت عشرات الشركات لمجال العقارات ما أشعر العميل بوجود منافسة قوية بين العاملين في القطاع العقاري.

وأشار سليم في حواره مع ” إسكان مصر” إلى أن كثرة الشركات والمشروعات منحت العميل فرصة كبيرة في المفاضلة بين المنتج العقاري المعروض عليه، وبناء على ذلك زاد الطلب بنسبة 150% عن عام 2017 ليبدأ يتشكل سوق عقاري حقيقي في مصر وهو مالم يكن موجوداً من قبل،  حيث كان الأمر عبارة عن شركات تمتلك مساحات كبيرة من الأراضي وتلبي جزء من الطلب الموجود في السوق.

وحول رؤيته للسوق في 2019، أكد سليم، أن مصر تحتاج لضعف عدد شركات التطوير العقاري الموجودة حالياً، وهو سبب رئيسي في اتجاه الدولة لتأسيس شركات تطوير عقاري فهناك خطة تنموية سريعة تحدث وسوق قادر على استيعاب المزيد من الشركات في حين لا تستطيع الشركات الموجودة حالياً تلبية الطلب على العقارات.

وأرجع رئيس شركة بريكزي عزوف المطورين عن شراء قطع الأراضي التي طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بنشاط عمراني متكامل، إلى كثرة الفرص الاستثمارية المتاحة، مشيراً إلى أن المستثمر يفكر كثيراً قبل اتخاذ القرار خاصة في ظل الفرص المتنوعة أمامه وهو ما يجعله يبحث عن المشروع الأكثر تميزاً، كما ان الدولة تدير الفرص الاستثمارية بشكل جيد جداً.

ويرى أحمد سليم أن العاصمة الإدارية مشروع واعد، وستظهر أهميته وسيجذب الأنظار بمجرد نقل أو وزارة إلى هناك، فمن كان متشككاً في جدواه سيتأكد من أن نظرته كانت خاطئة كما حدث في بداية مدينة القاهرة الجديدة و6 أكتوبر، لافتاً إلى أن سابقة أعمال الشركات الجيدة هي التي ستؤهلها للعمل في العاصمة الجديدة، مشيراً إلى أن عام 2019 سيشهد فلترة للشركات العقارية وستظهر أسماء جديدة وأخرى كبيرة ستتراجع في السوق. لافتاً إلى أن تنوع الأسعار في مشروع العاصمة الجديدة يرجع لما يقدمه كل مطور في مشروعه فهناك أسعار للوحدات متفاوتة بتفاوت الشرائح المستهدفة من العملاء. مشدداً على أن التنويع والتجديد في المنتج العقاري وفي طرق تسويقه هو السبيل الوحيد لنجاح المطورين العقاريين في بيع مشروعاتهم بالعاصمة الإدارية، أما من سيعمل بالطريقة التقليدية فلن يستطيع الاستمرار في السوق.

وطالب رئيس مجلس إدارة شركة بريكزي، بضرورة الاهتمام بالتسويق فهو السلاح الوحيد لاستقرار ورواج السوق العقاري.

وحول جدوى واستقرار السوق العقاري في منطقة غرب القاهرة، أكد سليم أن السوق هناك أكثر استقرارا من مشروعات شرق القاهرة، فغرب القاهرة المشروعات محدودة أما في شرق القاهرة فهناك عشرات المشروعات التي تظهر كل يوم، كما أن محور التنمية في غرب القاهرة محدود وبالتالي هناك طلب كبير على المشروعات السكنية في مناطق غرب القاهرة ما يمنحه استقرار وثبات أكبر في حال حدوث أي تقلبات في السوق. كما أن تسويق وبيع العقارات في غرب القاهرة أكثر سرعة نظراً لقلة المعروض.

واستبعد سليم، ارتفاع أسعار العقارات بنسبة كبيرة بعد رفع الدعم المتوقع خلال عام 2019 مشيراً إلى أن الزيادة على العميل لن تتجاوز 10% .

وأشار إلى أن اتجاه بعض الشركات إلى الغاء مقدم الحجز، هو خطوة جيدة لكن مرتبط بضرورة تسليم الوحدة في موعدها، لافتاً إلى أن بعض الشركات تلغي المقدم أو تقوم بتخفيضها مقابل زيادة الأقساط والسعر النهائي للوحدة. مشيراً إلى أن الخطورة في مدد السداد الطويلة وتراجع معدلات التنفيذ على الطبيعة.

وحول ظاهرة انتشار شركات التسويق العقاري، أكد سليم أن مصر لم تشهد حتى الآن قيام بيزنس للتسويق العقاري، لافتاً إلى أن الموجود حالياً هو شكل تقليدي من أشكال سمسرة العقارات مقارنة بما يحدث في الخارج، وسنحتاج خلال عامين أو ثلاثة أعوام إلى وكيل عقاري يكون هو المسؤول عن الاوراق والاجراءات القانونية.

وحول مبيعات شركة بريكزي في عام 2018، أكد رئيس الشركة تحقيقها مبيعات بقيمة 2.5 مليار جنيه، لافتا إلى أنها تقتحم عام  2019 بـ 3 مشروعات منها تطوير 30 فدان مملوكين للشركة بنشاط فيلات سكنية بمنطقة الحزام الأخضر وداخل كردون مدينة الشيخ زايد ومتوقع لها مبيعات بـ700 مليون جنيه، و5 أفدنة مملوكة للشركة بالقرب من المتحف المصري الكبير وهي بنشاط إسكان فندقي وسيطرح المتر منها للبيع بحوالي 1500 دولار وتطورهما شركة كايرو كابيتال للتطوير العقاري الشقيقية لبريكزي، فضلا عن تولى بريكزي التسويق الحصري لمشروع يقام على 40 فدان في العاصمة الإدارية بالحي R7 .

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك هذا الموضوع !

إضافة تعليق جديد