الشيزاوى: إنطلاق المعرض الدولي للعقارات ips بمصر 10 يناير


رئيس مجلس إدارة شركة استراتيجي يكشف: المشروعات التنموية الكبرى التى تنفذها الدولة ستحدث نهضة اقتصادية كبيرة لتحسين أوضاع المواطن المصرى..

– القطاع العقاري بمصر الأكثر جذبا للاستثمارات.. والحكومة المصريه أنجزت قوانين هامة لتنشيط الاقتصاد

– 80 مليون دولار حجم أعمالنا ب2018.. ونجهز لسلسله معارض بمختلف القطاعات الاقتصادية داخل مصر وخارجها

– تمويل معارضنا ذاتي.. ولانحتاج للبنوك

اسكان مصر – محمد حسام

أكد داوود  الشيزاوي رئيس مجلس إدارة شركة استراتيجي، المنظمة لمعرض العقارات الدولي ips  ، أن المشروعات التنموية الكبرى التى تنفذها الدولة الان ضمن خطتها الإستراتيجية ستحدث نهضة اقتصادية كبيرة لتحسين اوضاع المواطن المصرى، مشيرا الى ان مشروع العاصمة الادارية الجديدة يعتبر نهضة حضارية جديدة بكل المقاييس.

وأكد أن القطاع العقاري في مصر يعد قاطرة لتنمية الاقتصاد والأكثر جذبا للاستثمارات في المنطقة العربية والشرق الأوسط، نظرا لتوافر كافة الإمكانيات التي تحتاج إليها الشركات، كما أن الطلب الكبير على الوحدات السكنية يعد أحد أبرز المميزات التي يتمتع بها، وجميع المشروعات التى تطرحها الحكومة حاليا مشروعات جاذبة للمستثمرين خارجيا وداخليا، وقيمة العقار تتزايد بصورة جيدة داخل مصر، وعلى رأسها العاصمة الادارية والتى تحقق نقلة حضارية للدولة.

وأشار إلى أن نظام المشاركة بين المستثمر والحكومة من أفضل الأنظمة للمستثمر المحلى والأجنبى، شريطة أن تكون مشاركة القطاع الخاص مشاركة نقدية لتنفيذ هذه المشروعات، حيث أن الدولة تمتلك الأراضى المرافقه ولديها الخطط الاستثمارية على هذه الأراضى، مما يساعد الدولة على تحقيق تنمية سريعة وتحقيق عائد اقتصادى مرتفع.

وأوضح أن الوضع الاقتصادى الحالي يستدعى تكاتف الدولة والقطاع الخاص للنهوض به من خلال آليات تحمل المرونة دون إخلال بحقوق الأطراف المختلفة، وهناك العديد من التحديات تواجه الاقتصاد خلال الفترة الحالية، لذلك لابد أن تشارك المؤسسات والبنوك والشركات فى كل من شأنه النهوض بالاقتصاد من خلال المشاركة للإسراع فى تنفيذ المشروعات وتنفيذ مشروعات الإسكان الاجتماعى واستصلاح الأراضى وخلافه.

وأكد أن الحكومة انجزت قوانين هامة لتنشيط القطاع الاقتصادى وفى مقدمتها قانونى الاستثمار وقانون تعويضات المقاولين وسيكون لهما مردودا ايجابيا للاقتصاد المصرى، حيث شملت بعض نصوص قانون الاستثمار على تسهيل الحصول على التراخيص وبنود خاصة بحل النزاعات بشكل سريع، ويشمل هذا البند تسهيل عملية التخارج للمستثمر.

وأوضح  أن نمو الاستثمار أصبح ضرورياً وذلك نتيجة الطلب المتزايد على جميع أنواع الاستثمارات المختلفة خلال الفترة المقبلة، وتزايد الطلب على نظام الشراكة الذى أصبح ضرورياً للفترة القادمة، مما يؤدى إلى زيادة نشاط السوق العقارى والأسواق الأخرى ، ويجب الاعتراف بأن الاستثمار العقارى بصورة كبيرة من أكثر القطاعات جذبا للاستثمار.

وأكد أن السوق العقاري المصري بدأ خطواته نحو تحقيق الطفرة العقارية والتي ستنعكس إيجابيا على الاقتصاد المصرى، حيث يضم القطاع أكثـر من 70 صناعة، كما يؤدى الى انتعاش في حركة البناء والتشييد وكامل القطاعات التابعة لها ويؤدى الى زيادة فرص العمل، بالإضافة إلى أنه واحد من أهم القطاعات الجاذبة للعملات الأجنبية سواء عن طريق مشتريات الإخوة العرب أو المصريين العاملين بالخارج كما أن زيادة الاستثمارات فى هذا القطاع تزيد من الدخل القومى فيما يخص الضرائب التى تسدد على نشاط هذا القطاع.

وبما يتعلق بشركة الاستراتيجي، أشار إلى أن الشركة تأسست سنة 2000، وهي واحدة من الشركات الرائدة على مستوى العالم لتنظيم المؤتمرات والمعارض الدولية، وتعمل مجموعة استراتيجي منذ إنشاءها بحسب المعايير الدولية والمبادئ التجارية والقيم الأخلاقية، وتنظم الشركة معارضها عبر قطاعات مختلفة في داخل دولة الإمارات وخارجها وهي قطاع التطوير العقاري وقطاع ترويج الاستثمار وقطاع التكنولوجيا الحديثة ومدن المستقبل وقطاع الأخشاب وصناعة الأخشاب وقطاع الشركات الناشئة ومعارض الإنجازات الحكومية على المستوى الدولي.

وأوضح أن الشركة تسعى باستمرار إلى توسعة نطاق أعمالها، حيث نجحت على مدار أعوام بضم قطاعات جديدة لدائرة عملها بالإضافة الى الزيادة المستمرة لعدد عملائها في القطاع الواحد. ومن أبرز إنجازات الشركة مؤخراً تنظيمها للقمة العالمية للتسامح في دبي خلال شهر نوفمبر الماضي، والتي كانت الأولى عالمياً وشهدت مشاركة وحضوراً فاعلاً من مختلف دول العالم. كما تنظم الشركة حالياً أول قمة عالمية للاستثمار بقطاع الطيران في دبي ختام شهر يناير المقبل.

وبما يتعلق بتمويل المعارض التى تنظمها الشركة، قال أن شركة استراتيجي تقوم بالتمويل الكامل لمعارضها من رأس مال الشركة الخاص، ولا يوجد أي تعاملات مع البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى.

وحول المعارض العقارية وقدرتها على تسويق المشروعات العقارية، أضاف ” لمعارض والمؤتمرات التجارية المتخصصة تلعب دوراً رئيسياً في استراتيجية التنويع الاقتصادي للدول، وتسهم بشكل مباشر في تعزيز فرص التواصل التجاري بين المختصين والتجار من جميع أنحاء العالم، كونها أصبحت منصات للشراكات وتوقيع العقود ورفع حركة البيع للشركات والمؤسسات التي تجني أرباحاً من وراء المشاركة، فضلاً عن عرض كل ما هو جديد لديها، من خلال الاجتماع بالزوار من التجار والمتخصصين”.

وتابع قائلا”  يشهد سوق المعارض في منطقة الشرق الأوسط نمواً مضطرداً، حيث تقوم الشركات بتطبيق خططها التوسعية، وتعزيز استثماراتها في المنطقة، وعلى سبيل المثال  تحرص الشركات في دولة الإمارات على إقامة وتنظيم أهم المعارض العالمية والتجارية في إماراتها المختلفة، لا سيما إمارة دبي باعتبارها الوجهة العالمية للمعارض والمؤتمرات، وبوابة دخول منطقة الشرق الأوسط”.

وحول التحديات التى تواجه  صناعة المعارض،  قال ” تواجه صناعة المعارض في الوطن العربي بعض التحديات والصعوبات، منها كيفية تلبية ما يترتب على ازدياد حجم الفعاليات وأعداد مراكزها من توسعة وتطوير للبنى التحتية في الدول والقطاعات الأخرى مثل القطاع السياحي وقطاع الخدمات والضيافة والفنادق.فضلاً عن  ضرورة جذب الشركات والاستثمارات الأجنبية وتقديم كل التسهيلات من قوانين تشريعية وميزات إقامة.

وكشف عن خطة الشركة فى تنظيم معارض مختلفة ، قائلا” تنظم الشركة حاليا بشكل سنوي معرض القاهرة الدولي للأخشاب والماكنات إلى جانب المعرض العقاري الدولي. كما تتضمن خارطة أعمال الشركة العديد من المشاريع المستقبلية التي تسعى شركة استراتيجي لتنفيذها في السوق المصري من خلال تنظيم وإقامة معارض دولية هامة في مجالات اقتصادية مختلفة ومن أبرزها المعارض الصناعية، لافتا إلى أنه تعدى حجم أعمال الشركة خلال عام 2018  ال 80 مليون دولار .

وأكد أن السوق العقاري المصري  يتملك العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة والجاذبة بالنسبة للشركات الإماراتية، قد تكون بعض الشركات واجهت صعوبات في بداية تعاملها ولكنها مع الوقت استطاعت حل تلك المشكلات بفضل الجهود المتواصلة التي تبذلها الحكومة المصرية لإيجاد أفضل السبل للتغلب على الصعوبات والمعوقات التي تواجه رجال الأعمال الإماراتيين في مصر، ومنها صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يتضمن باقة من الحوافز والضمانات للمستثمرين.

وحول تصدير العقار، قال أن تصدير العقار في مصر حقق نتائج مذهلة خلال العامين الأخيرين، نظرا لتميز العقار المصري بانخفاض تكلفة امتلاكه وتسويقه مقارنة بدول أخرى حول العالم، فضلا عن ما حققته وزارة الإسكان في مصر بالآونة الأخيرة من نجاحات بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية من المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص من مطورين عقاريين وبنوك وسماسرة ومستشارين قانونيين في مجال تصدير العقار ومنها المشاركة في العديد من المعارض العقارية الدولية المتخصصة بالبيع للمستهلك النهائي، ودفعها باتجاه منح تمويل عقارى للأجانب، بهدف تمويل شراء الوحدات المختلفة، على أن يكون ذلك التمويل بالدولار، من أجل الابتعاد عن سعر الفائدة المرتفع على الجنيه المصري، مما يساعد على استقطاب العملات الصعبة للدولة ويدفع عجلة النمو الاقتصادي.

ونوه الشيزاوي، أن الاستراتيجي تنظم 10 يناير المقبل المعرض الدولي للعقارات ips بمصر ، بمشاركه  كبار المؤسسات والشركات المحلية والعربية والأوروبية والذي يعد   مصر- المعرض العقارى الأكبر فى الشرق الأوسط، والذى تنطلق نسخته الاولى من القاهرة  تحت رعاية وحضور الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ووزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، حيث يعقد على هامش المعرض مؤتمر عقاري بحضور كبار مسئولى وزارة الاسكان المصرية وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والمؤسسات الكبرى وكذلك مسئولى المؤسسات الحكومية من دول عربية منها الإمارات والسعودية وذلك لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق العقارية المصرية والمشروعات الكبرى التى تم إطلاقها فى السنوات الماضية وفرص التعاون بين الدول العربية الشقيقة وآليات عقد المزيد من الصفقات قريبًا.

وأضاف الشيزاوي، أن  المعرض يشهد مشاركة أكثر من 30 شركة مصرية عربية وأوربية فضلا عن كبار المؤسسات الحكومية وعلى رأسها دائرة الأراضى والأملاك بدبى ومنصة ومبادرة وافى التابعة لوزارة الإسكان بالمملكة العربية السعودية، مشيراً إلي أن العديد من المؤسسات العربية والشركات الكبرى أعلنت رغبتها الجادة فى التواجد لعقد شراكات وصفقات استثمارية مع رءوس الأموال والشركات الجادة والكبرى المصرية لتنفيذ مشروعات بالسوق المصرية والتى تشهد فرصا حقيقية ومعدلات نمو متزايدة .

وأوضح أنه من المتوقع إطلاق وعقد المزيد من الشراكات المصرية العربية على هامش مؤتمر ومعرض IPS مصر حيث إن رءوس الأموال العربية تفضل دائما الدخول فى شراكات مع المستثمرين المحليين الجادين لامتلاكهم الخبرات الكاملة باحتياجات السوق المصرية وآليات سير الإجراءات والطرق التسويقية وقاعدة العملاء المستهدفين.

وأشار إلى أن المؤتمر سيناقش العديد من القضايا الهامة ويقدم شرحا وافيا عن السوق العقارية المصرية وقطاعاتها المتنوعة وحركة النمو التى تشهدها على مدار السنوات الماضية كذلك تجارب بعض الحكومات العربية فى القطاع العقارى ومنها دبى لتعظيم الاستفادة بالتجارب الناجحة بين الدول العربية الشقيقة.

وأضاف أنه من المتوقع أن تتخطى مساحة العرض بـ IPS مصر الـ10 آلآف متر مربع وسيشارك بالمعرض شركات مصرية وإماراتية وسعودية وأردنية وأوروبية.

ولفت إلي أنه من المقرر إطلاق نسخ من المعرض بالمملكة العربية السعودية وتحديداً فى جدة والرياض والدمام وذلك بعد انتهاء فعاليات معرض مصر وسوف ينطلق معرض IPS جدة فى 17 يناير المقبل وسيشهد مشاركة شركات مصرية للمرة الاولى بعد غياب سنوات عن تواجدها بالمملكة العربية السعودية والتى تمثل سوقاً هامة للعقار المصرى.

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق