رئيس مجموعة مرسيليا: حققنا مبيعات مليار جنيه.. ونستهدف 3 مليارات في 2019


شريف حليو رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا:

حققنا مبيعات بمليار جنيه في 2018.. ونستهدف 3 مليارات في 2019

أتوقع استقرار السوق العقاري في العام الجديد.. وأطالب صغار المطورين بالحذر

الشركات لجأت إلى مد فترات السداد للتغلب على ارتفاع مدخلات البناء.. وندرس فرص الشراكة مع بعض الكيانات الكبرى

راضون عن ما حققته مشروعات مرسيليا من نجاح.. وسنظل نحرص على التطوير والابتكار لخلق نماذج عقارية فريدة

اسكان مصر – محمود محمد

توقع شريف حليو، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا صاحبة التاريخ الطويل في المشروعات العقارية والسياحية، أن تسيطر حالة من الاستقرار على السوق العقاري المصري في 2019، مشيراً إلى حالة الاستقرار النسبي في مدخلات العملية العقارية من تكلفة مواد البناء وخلافه.

وأشار حليو، إلى أن السوق العقاري سيتماثل لحالة من النشاط ولن يواجه المطور العقاري مشكلة في التسليم حيث سيتزامن الجدول الزمني لتنفيذ وتسليم المشروعات مع أنظمة السداد المطروحة خلال الفترة الماضية.

وطالب خلال حواره مع “إسكان مصر” على صغار المطورين ممن لا يملكون الخبرة الكافية في إدارة متغيرات الأمور، بوضع فترات سداد تتناسب مع الجداول الزمنية لتنفيذ المشروعات منعاً من تعرضهم لأزمة في التسليم والتنفيذ تحول دون استمرارهم في السوق العقاري وتضطرهم للخروج منه بصورة نهائية.. وإلى نص الحوار:

في البداية كم يبلغ رأسمال مجموعة مرسيليا؟

يقدر رأسمال مرسيليا المرخص به بـ  150.000.000 كمايقدر  رأس المال المصدر والمدفوع بـ  60.000.000 جنيهاً مصرياً

وكم شركة تضمها المجموعة وأنشطة هذه الشركات؟

تضم المجموعة عدد من الشركات التي تحقق توفير خدمة متكاملة للعميل سواء في مرحلة ما قبل إستقراره على اختيار وحدة سكنية معينة أو خدمات مابعد البيع و تتمثل تلك الشركات وأنشطتها في شركة مرسيليا المصرية الخليجية للاستثمار العقاري – الشركة الأم و المطور الرئيسي لمشروعات مجموعة شركات مرسيليا، وشركة مرسيليا لإدارة الأصول والمتخصصة في مجال إدارة الممتلكات بصورة تضمن أعلى معايير الإدارة وتعظيم العائد الاستثماري للعملاء، وهى المسئولة عن إدارة قري ومنتجعات مرسيليا السكنية والسياحية وتقدم كافة خدمات مابعد البيع للعملاء ومنها خدمات إدارة التعديلات ، خدمات الديكور والفرش ، خدمات الصيانة العامة ، خدمات الإيجار ، خدمات الاشراف الداخلي وخدمات الادارة الكاملة .

كذلك شركة مرسيليا بيتش للاستثمار السياحي، وتعمل في مجال إقامة وتأسيس وإدارة الفنادق والمنتجعات والقري السياحية ، وتنظيم وإدارة الحفلات الترفيهية والأكوا بارك بالإضافة إلى فرش وتأجير الوحدات الفندقية للعملاء وتسويق وإدارة المراكز التجارية، ولدينا شركة مرسيليا تورز وتعمل في مجال تنظيم الرحلات السياحية والإدارة الفندقية وحجز الطيران والنقل سياحي وتنظيم مؤتمرات.

أيضاً شركة أماكن للتنمية وإدارة المشروعات والتي تعمل في مجال تجارة التجزئة وتمتلك سلسلة أماكن ماركت والتي تنتشر في الساحل الشمالي وتفتتح حالياً فرعها الأول بالإسكندرية بفلورانس ميجا مول – شارع الملك أمام حدائق المنتزه .

وشركة أهداف للتنمية والمشروعات السياحية وتعمل في مجال إقامة وإدارة المطاعم والكافتيريات وتمتلك العديد من العلامات التجارية ومنها مطعم كوركوفادو أول مطعم برازيلي بالاسكندرية ولديه عدد من الفروع بمارينا والساحل الشمالي .

المجموعة تضم أيضاً شركة إيسترن انترناشونال للفنادق والمنتجعات وهي أول شركة مصرية لإدارة الفنادق بدون كحوليات، وأطلقت أولى فنادقها إيسترن المنتزه بداخل كمباوند مرسيليا فلورانس المنتزه بشارع الملك في الاسكندرية على بعد دقائق من كورنيش الاسكندرية وبالقرب من قصر المنتزه . كذلك شركة بروكير للخدمات العامة والتوريدات والتجارة والمختصة بتقديم خدمات النظافة العامة وأعمال اللاند سكيب وأعمال الصيانة العامة ومتطلبات الصحة العامة.

يضاف إلى تلك القائمة، شركة سيفتي سيرفيس آند كير المتخصصة في تقديم خدمات الأمن والحراسات ، وشركة مرسيليا للتجارة والمقاولات ومختصة بأعمال التشييد والبناء، ومؤسسة البنيان المرصوص الخيرية وهي مؤسسة تقدم خدمات خيرية ورعاية لذوي القدرات الخاصة بالاضافة إلى القوافل الطبية والغذائية والدورات التدريبية في مجال ذوي القدرات الخاصة .

هل حققت الشركة حجم المبيعات المستهدف في 2018 ؟ وكم يبلغ؟

حققت مرسيليا مبيعات تقارب المليار جنيه وهو ما يعادل  85 % من المستهدف والمقدر بحوالى مليار و200 مليون جنيه

وما حجم المبيعات المتوقع في مشروعاتكم لعام 2019 ؟

نستهدف 3 مليار جنيه مبيعات خلال عام 2019

هل هناك نية للدخول في مشروعات بقلب القاهرة أو الاسكندرية؟ وما نوع تلك المشروعات؟

جاري دراسة مشروعين بالفعل بالإسكندرية والقاهرة وتخطط الشركة لإطلاق المشروعين خلال العام المقبل فالأول مشروع مدينة نصر بشراكة مصرية إماراتية مع شركة أملاك مدينة نصر وتحت رعاية إحدى شركات البنك الأهلي ( مركز دبى المالي العالمي ) بموقع فريد على شارع النصر مباشرة وبإطلالة على النادى الأهلي وهو مشروع متعدد الاستخدامات سكني وتجاري وإداري ويضم فندق، والمشروع الثاني سياحي بالإسكندرية بمنطقة ميامي على البحر مباشرة في منطقة سياحية مميزة وأمام جزيرة الدهب علاوة على مشروع حياة مرسيليا الجاري تنفيذه حالياً بالإسكندرية والذي من المستهدف  تسليم أولى مراحله في 2021 .

هل هناك مشروعات ستعلنون عنها في 2019 ؟ أين تقام وما هي طبيعتها؟

حول مشروعات الشركة فى 2019، نستهدف الدخول في 3 مشروعات جديدة احداها سياحي بالساحل الشمالي  على مساحة 120 فدان، وآخر سكني بالإسكندرية على مساحة 15 ألف متر وثالث سكني أيضاً بالقاهرة على مساحة 40 ألف متر علاوة على دراستنا لمشروع جديد بالعاصمة الإدارية.

هل هناك عوائق من حيث فترات السماح والتنفيذ تمنعكم من ذلك؟

خبراتنا في السوق العقاري المصري كمطور عقاري لما يزيد عن 20 عاماً أهلتنا لتجاوز تبعيات الاجراءات التصحيحية للقرارات الاقتصادية المختلفة التى اتخذتها الحكومة المصرية خلال العام المنقضي فأتخذنا مساراً مختلفاً مبني على إعادة دراسة المشروعات بما يفي بإحتياجات الهندسة القيمية ووضع برنامج زمني لتنفيذ تلك المشروعات وإطلاع العملاء على رؤيتنا في ذلك علاوة على خلق سياسات جديدة تعتمد على إطالة وتنوع أنظمة السداد لصالح العملاء بما يناسب قدراتهم الشرائية وما يتماشى مع الأوضاع الإقتصادية المختلفة التي يمر بها السوق العقاري المصري بوجه عام .

كيف تغلبتم على الارتفاع الجنوني في أسعار مواد البناء ؟ وهل تحمل عميلكم زيادة سعرية ولو بشكل جزئي أم تحملت الشركة فروق الأسعار؟

كان تغلبنا على الارتفاع في اسعار مواد البناء مبنياً بشكل أساسي على الهندسة القيمية في إعادة دراسة المشروعات وإعادة وضع جدول زمني لتنفيذها بما يتناسب مع التدفقات النقدية الخاصة بكل مشروع.

وبالرغم من أن زيادة تكلفة التشييد والبناء أثرت بشكل جزئي على زيادة أسعار الوحدات بالنسبة للعملاء الجدد بنسب ما بين  20% –  30%  الا انها كانت زيادة مرضية قابلتها إطالة لفترات السماح مع تخفيض قيم المقدمات لأقل قيم ممكنة .

ولم يشكل ذلك أي عبئاً على العملاء المتعاقدين والحاجزين بالفعل وتحملت الشركة وحدها تلك الزيادة السعرية .

بعض الشركات أعلنت في 2018 عن مدد سداد تصل إلى 10 سنوات وبدون مقدم ما خطورة أو جدوى هذه العروض؟

رفع أسعار المحروقات هدد السوق العقارى بحالة ركود، حيث أن تراجع المبيعات جاء نتيجة ارتفاع الأسعار بالقطاع بسبب زيادة تكلفة التنفيذ وارتفاع أسعار العقارات بنسبة 30% ، جعل معظم الشركات العقارية تلجأ دون بدائل إلى طرح المزيد من التسهيلات والتيسيرات للعملاء ، بهدف إنعاش المبيعات بالسوق وكان أهم تلك التيسيرات خفض قيمة المقدمات وزيادة فترات السداد بهدف جذب المزيد من العملاء للقطاع وإنعاش السوق العقاري.

وتلك العروض بالطبع لها جدوى شريطة أن تكون الأنظمة الموضوعة مدروسة وتتوافق مع الجدول الزمني الخاص بتنفيذ المشروع كما أنه لابد من تعديد مصادر تمويل المشروع لضمان الانتظام في التنفيذ وعدم التعثر .

ماذا عن الاستثمار في مدينة العلمين الجديدة وشركتكم لها باع طويل في المشروعات السياحية؟

حقيقة ، مدينة العلمين الجديدة تعد علامة مميزة جداً لإنجازات الدولة والحكومة برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي وأتكهن لها بمستقبل واعد كالعاصمة الإدارية الجديدة فى ضخامة المشروعات العالمية التي ستقام عليها والتى تؤهلها لأن تكون أفضل المدن السياحية فى مصر؛ حيث تشمل مراكز تجارية عالمية وأبراج سكنية وسياحية.

ولأن مرسيليا صاحبة أكبر سلسلة من المشروعات السياحية على طول الساحل الشمالي بجانبيه ، كان لنا السبق منذ أكثر من 10 سنوات تم اختيار موقع منتجع  “مرسيليا لاند العلمين ” بموقع متميز ينم عن خبرات ودراسات واعية بالكيلو  107 منطقة مارينا العلمين والذي أصبح الآن وسط أكبر حراك سياحي يشهده الساحل الشمالي في الفترة الحالية بعد تخطيط مدينة العلمين الجديدة ولحسن حظه فهو يظهر الآن بكافة مخططات مدينة العلمين الجديدة حيث أنه يقابل المنطقة السياحية الكبري بمدينة العلمين .

ولكننا ندرس أيضاً طروحات المجتمعات العمرانية للتوسع هناك وأيضاً لدينا الرغبة في خوض تجربة مدن الجيل الرابع في مناطق أخرى فالشركة تدرس حاليا تنفيذ مشروع جديد بالعاصمة الإدارية الجديدة ، على أن يتم البت فيه قريباً  .

هل هناك شراكات مع كيانات عقارية أخرى تعتزمون الدخول فيها؟

بدأت الشركة بالفعل في مفاوضات للشراكة مع إحدى شركات قطاع الأعمال لتنفيذ مشروع بنظام الشراكة، بالإضافة إلى شراكة مع إحدى شركات التطوير العمراني لإقامة مشروع سياحي علي مساحة 100فدان في أكثر المناطق تميزاً بالساحل الشمالي بموقع فريد علي واحد من أجمل وأميز خلجان الساحل الشمالي وهو خليج سيدي عبد الرحمن وبمعاييرعالمية، وستستعين الشركة لتصميم المشروع بأحد أكبر بيوت الخبرة وتقدرالاستثمارات المبدئية للمشروع بحوالي 4  مليار جنيه مصري .

هل تواجهون أزمة في تعدد جهات الولاية على الأراضي في منطقة الساحل الشمالي؟ كيف تحل هذه الأزمة؟

نواجه كمعظم المطورين العقاريين بالساحل الشمالى تحديداً مجموعة من التحديات يتمثل أهمها في تقييم أسعار الأراضي وتعدد جهات الولاية على الاراضي .

وأري أنه لابد من تسوية أوضاع حائزى الأراضي نظراً لتنازع ولايات تلك الأراضى بين جهات مختلفة بالدولة سواء وزارة الإسكان أو محافظتى الإسكندرية ومطروح، وجهات حكومية .

وكذلك أن يتم تشكيل لجنة محايدة لإعادة تسعير الأراضى بهدف الحفاظ على حقوق كل الأطراف، سواء الدولة ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية أو المطورين ، خاصة أنه قد تم إنفاق أموالا طائلة في تطوير تلك الأراضي .

لماذا لا تقبلون على الاستثمار في المدن الجديدة؟

بالعكس ، نطمح للاستثمار في المدن الجديدة ومدن الجيل الرابع التى أنشأتها الدولة و ندرس عدداً من الفرص الاستثمارية بالعاصمة الادارية والمنصورة الجديدة ودمياط الجديدة و أسيوط و سيتم البت فيهم مطلع 2019 .

في رأيك كمستثمر.. التعامل مع هيئة المجتمعات العمرانية أسهل أم التعامل مع المحليات؟

أرى أن التعامل مع هيئة المجتمعات العمرانية يقنن الأوضاع بصورة أفضل في حال توافر التشريعات والقوانين التي تنظم عمل الهيئة مما يجعل السوق العقاري يتماثل للشفاء من تعدد جهات الولاية على الأراضي، وكذلك المثول لسياسات الشباك الواحد بدلاً من التعامل مع العديد من المحليات والجهات التي تصعب الأمر على المطورين العقارين وتؤخرمن عجلة التنمية والانتاج الخاصة بالسوق العقاري المصري .

كيف ترون النجاح الذي حققته الشركة في مشروعات مرسيليا؟ هل كان متوقعاً أم كان أكبر مما خططتم له؟

نجاح مشروعات مرسيليا على أرض الواقع مرضي لنا بشكل تام وسنظل نسعي ونعمل على التطوير والابتكار في خلق نماذج عقارية فريدة تخلق نهج يحتذي به في السوق العقاري من مثيلتها من الشركات العقارية.

وبالطبع كان هذا النجاح مخطط ومدروس فكافة مشروعاتنا يتم تنفيذها بعد طور كامل من الدراسات المستفيضة على أيدي مجموعة كبيرة من الاستشاريين والخبراء المحليين والأجانب بما يضمن تحقيق نتائج مرضية بنسب تصل إلى 100 % وتحقق نسب رضاء مماثلة لدى الشريحة العريضة التي تمتلكها مرسيليا من العملاء.

هل عملكم كمقاول وفر في تكلفة تنفيذ المشروعات، وبنسبة كام بالمئة؟

عملنا المتكامل بالسوق العقاري المصري كمطور عقاري ومقاول كان سلاحاً مميزاً فتعدد الأهداف وترابطها بين المطور والمقاول خلق حالة من التكامل والمثالية فعلى سبيل المثال فكر مرسيليا كمطور عقب تحرير سعر الصرف كان في إعادة دراسة وتصميم المشروعات بما يتلائم مع مستجدات السوق من تكلفة إنشاءات علاوة على مواكبة أحدث الصيحات العالمية في التصميم، ووجودنا كمقاول ضمن تحقيق أعلى معايير الجودة في التنفيذ بأقل تكاليف ممكنة مما يحقق نسب ربح مرضية لمجلس الادارة وحملة الأسهم .

ولا استطيع الجزم بنسبة معينة إذ أن الأمر يختلف من مشروع لآخر حسب طبيعة متطلباتالمشروع كسكني أو سياحي و كذلك توقيت التنفيذ والذي يتحكم فيه أسعار مواد البناء في حينها .

ما هي رؤيتكم للسوق العقاري في 2019 هل سينتعش أم العكس؟

لا يزال القطاع العقاري في مصر قاطرة الاقتصاد فعلياً، خاصة بعد تحققيه معدلات نمو جيدة خلال الفترات المنقضية علاوة على أنه لا يزال الملاذ الآمن للكثير من المستثمرين تحوطاً من آثار التعويم.

وأتوقع أن تسيطر حالة من الاستقرار على السوق العقاري المصري في 2019 طالما وأنه هناك إستقرار نسبي في مدخلات العملية العقارية من تكلفة مواد البناء وخلافه مما يؤثر على سعر العقار بصورة مباشرة أو غير مباشرة .

وبالتزامن مع قيام المطورون العقاريون بتوفير مشروعاتهم على أنظمة سداد طويلة الأجل سيتماثل السوق العقاري لحالة من النشاط ولن يواجه مشكلة في التسليم حيث سيتزامن الجدول الزمني لتنفيذ وتسليم المشروعات مع أنظمة السداد المطروحة

الإ أن صغار المطورين ممن لا يملكون الخبرة الكافية في إدارة متغيرات الأمور ووضع فترات سداد تتناسب مع الجداول الزمنية لتنفيذ المشروع سيتعرضون لا محالة لأزمة في التسليم والتنفيذ تحول دون إستمرارهم في السوق العقاري وتضطرهم للخروج منه بصورة نهائية .

وبصفة عامة مع جهود الحكومة المصرية بتفعيل آليات تصدير العقار المصري لما له من دور فعال في  جلب العملة الصعبة وبفضل التشريعات الجديدة سيظل السوق العقاري المصري قادر على تلبية إحتياجات شرائح كبيرة من راغبى التملك والاستثمار من الخارج علاوة على أن تحرير سعر الصرف زاد من القوه الشرائية للأجانب نظرا لإنخفاض قيمة الجنية مقابل الدولار مما يعد أحد أهم العوامل الجاذبة للسوق المصرية ويؤثر بها إيجابياً .

كيف تؤثر صعوبات تسجيل العقارات على حركة السوق؟ وهل عدم التسجيل عائق أمام تصدير العقار ؟

إن صعوبات تسجيل العقارات تساهم في خلق حالة من الركود في السوق العقاري فبالرغم من أن قرار منح الإقامة للأجانب مقابل امتلاك وحدة سكنية بشروط محددة، يعد قرارًا مهمًا، وسيكون جاذبًا جدًا لسوق الخليج بصفة خاصة لارتباطهم بمصر، وسيقنن الوضع للعديد من العرب المقيمين فى مصر، كما سيساهم فى ضخ عملة صعبة تفيد الاقتصاد المصري، إلا أنه لابد تسهيل إجراءات تسجيل العقار لئلا يعيق ذلك نجاح مبادرات الحكومة في تصدير العقار المصري .

سحبتم كراسة شروط مدينة المنصورة الجديدة؟ فلماذا امتنعتم عن التقديم؟

لم نمتنع عن التقديم، لقدقمنا بالفعل بسحب كراسة الشروط ولكننا ندرس عدد من قطع الأراضي المتاحة بالمنصورة الجديدة ودمياط الجديدة وأسيوط والعاصمة الإدارية وارتئينا التقدم لقطع أخرى وفقاً للدراسات المبدئية وسيتم الاعلان عنها قريباً.

وبالطبع ستحظي المنصورة الجديدة كمثيلاتها من مدن الجيل الرابع بإقبال العملاء.

كيف ترى طبيعة العميل في منطقة الدلتا؟

عميل مميز ومبادر ويمتلك الملاءة المالية الواسعة ومهتم بالاستثمار في العقارات

ولمرسيليا قاعدة عريضة من العملاء في محافظات الدلتا و لدينا ثلاث فروع بالمحلة والمنصورة وطنطا لخدمة تلك الشريحة.

 

شارك هذا الموضوع !

لا توجد تعليقات

أضف تعليق