تقارير خاصةمميز

ننشر التفاصيل الكاملة لأزمة مجلس النواب و”أبراج ساويرس” بالشيخ زايد

اسكان مصر  – محمد الصعيدي

سادت حالة من الغضب في صفوف نواب البرلمان، عند استعراض مجموعة من البيانات العاجلة بخصوص أبراج ساويرس المزمع إنشاءها في القلب من مدينة الشيخ زايد، حيث افتتح النقاشات النائب أيمن أبو العلا، والنائبة رشا إسماعيل.

أبو العلا وجه حديثه لرئيس البرلمان، قائلا إنه سوف يتحدث في مسألة غاية في الخطورة، وتؤرق أحد أهم المجتمعات العمرانية الحديثة، وهي مدينة الشيخ زايد، وأن طبيعة تلك المجتمعات معروفة كاتساع المساحات الخضراء، والالتزام الشديد بالارتفاعات، والتي يتعرض مخالفوها إلى إجراءات عقابية وإزالات وغرامات مالية، ساهمت في الحفاظ على المدينة.

استطرد أبو العلا: أما الآن فمجتمع الشيخ زايد مهدد بسبب أحد رجال الأعمال – يقصد نجيب ساويرس- بسبب مشروع فوجئنا بأنه يعلن عنه على مواقع التواصل، ويؤكد أنه سيبدأ عمليات البيع في منصف مارس الجاري، وهو مايعد خطرا على مدينة الشيخ زايد التي التزمت بنسب ارتفاعات حفظت لها رونق مميز.

واستنكر النائب بعدها إقدام المستثمر على هذا المشروع والموافقة على تعلية 20 دور في موقع سوف يحاصر ويخنق مشروع الحديقة المركزية الكبرى، في الوقت الذي طلب النائب شخصيا تعلية دورين فقط لمستشفى الشيخ زايد لخدمة المواطنين والحالات الطارئة ولكن طلبه قوبل بالرفض.

وتابع: الأهالي حينما يقومون بتعلية دور للمربية يتم رفضه وهدمه، فكيف توافق الحكومة على مشروع يضرب بتلك المعايير عرض الحائظ وينسفها، قائلا: “نحن مع الاستثمار لكن لايوجد مشكلة أن يتم ترحيل المشروع 2 كم بعيدا عن وسط زايد، التي لن تتحمل مرافقها ولا مداخلها، وستكون بذلك في مرمى أزمات مرور ونظافه كبرى، مختتما: أرجو من الحكومة أن تأخذ الأمر مأخذ الجدية”.

في السياق ذاته، أعربت النائبة رشا إسماعيل عن شديد رفضها للمشروع، مهددة بتحريك مزيد من الأدوات البرلمانية الرقابية لتصحيح أوضاعه، مشيرة إلى أنها تقدمت ببيان عاجل يرفض بناء أبراج في مدينة الشيخ زايد خلال الجلسة العامة اليوم الأثنين.

وأضافت النائبة: أن المشروع يتنافى كليا مع خطة إقامة مدينة السادس من أكتوبر وزايد، محذرة من أننا بذلك نعيد مأساة بعض الأحياء الجميلة التي كانت موجودة في مدينة القاهرة مثل المعادي والمهندسين، والتي كانت في أول الأمر مناطق سكنية هادئة تحولت إلى غابات خرسانية، مشددة على رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أن يعيد النظر في الأمر بأسرع مايمكن.

يشار إلى أن رجل الأعمال نجيب ساويرس كان قد أعلن عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر»، عن مشروع سكني ضخم بمدينة الشيخ زايد، بعد انتشار إعلانات دعائية تحمل اسمه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأطلق «ساويرس» على مشروعه اسم «أبراج زايد»، وهو عبارة عن «شقق فندقية كاملة التشطيب بالتكييفات والمطابخ، بمساحات تبدأ من 97 مترًا حتى 250 مترًا، بسعر 19 ألف جنيه للمتر الواحد»، وهو ماقوبل برفض واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وقد أطلق المواطنون بخصوصه هاشتاج «#لا_لبناء_أبراج_في_مدينة_زايد».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق