كواليس

موظف بجهاز القاهرة الجديدة يتعدى على مواطنة داخل “خدمة المواطنين”

وسط حالة من الاستياء والغضب بين سكان مدينة القاهرة الجديدة والمترددين على مكتب خدمة المواطنين بجهاز المدينة، تعرضت مواطنة لوصلة من السب والقذف من أحد موظفي الأمن بجهاز المدينة، عندما حاولت التحدث مع أحد الموظفين بمكتب خدمة المواطنين والذي طلب منها دخول المكتب للبحث عن أوراق ومستندات خاصة بها وفقدت من الموظف.

حيث رفض فرد الأمن السماح لها بالدخول رغم موافقة مسؤول المكتب، وتعدى عليها بالسب والقذف بأقظع الألفاظ، ورغم تقدمها بشكوى لرئيس جهاز المدينة المهندس عادل النجار واعتراف فرد الأمن بجريمته ، إلا أن أحداً لم يحسابه، بل حاول مسؤول أمن الجهاز التستر على الواقعة.

شهود العيان من المواطنين، أكدوا تضامنهم مع تلك السيدة. مؤكدين استعدادهم للشهادة بما حدث، خاصة وأن كاميرات المراقبة رصدت الواقعة، وأن ما حدث هو تكرار لاهانات يتعرض لها الموطنون داخل جهاز المدينة.

وفي سياق متصل، تلقت “إسكان مصر” توضيحاً من المهندس عادل النجار رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة، تعقيباً على الخبر المنشور اليوم تحت عنوان “موظف بجهاز القاهرة الجديدة يتعدى على مواطنة داخل “خدمة المواطنين””، أكد فيه ما يلي:

بخصوص الواقعة المذكورة، تتلخص في حدوث مشادة كلامية بين احدى المترددات على مكتب خدمة المواطنين، وأحد موظفي إدارة الأمن بالجهاز المسؤول عن تنظيم العمل داخل المكتب، حيث حاولت المواطنة الدخول للمكاتب من باب الموظفين للبحث عن أوراق تخصها، فقام موظف الأمن بمنعها من الدخول، فاخبرته بأن ابنها مريض وفي المستشفي وترغب في التوجه إليه بأسرع وقت بعد انهاء أوراقها بالجهاز، فأصر الموظف على الرفض، فما كان منها إلا أن قالت له “ربنا يبتليك بالمرض في عيالك” فقام موظف الأمن بالرد عليها وسبها.

وأشار رئيس الجهاز، إلى إنه فور حدوث الواقعة، استقبل المواطنة في مكتبه وطلب منها تحرير مذكرة ضد الموظف، واستدعى مدير امن الجهاز، وتم الاستماع للطرفين، وإحالة الشكوى للشؤون القانونية للتحقيق بتوصية “هام وعاجل”.

وأضاف النجار، بأن الطرفين أخطأوا ولكن هناك تحقيق يجري في الواقعة وسيتم فيه استدعاء شهود العيان ممن أبدوا رغبتهم في الادلاء بشهادتهم حول ما حدث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق