كواليسمميز

شركة مياه أسيوط تحرج وزير الإسكان أمام البرلمان

اسكان مصر – محمد الصعيدي

شن نواب لجنة الاسكان بالبرلمان هجوم حاد على قيادات وزارة الاسكان، في اجتماع مطول ترأسه المهندس علاء والي رئيس اللجنة، بسبب مشكلات ميه الشرب والصرف الصحى بمختلف المحافظات وعلى رأسها محافظة أسيوط، بعد تقدم عدد من النواب بطلبات احاطة للحكومة لتكرار مشاكل انقطاع مياه الشرب وتناول المواطنين لمياه جوفية ملوثة واستخدام مواسير الاسبستوس الضارة الصحة وكذلك طموحات الصرف الصحي في محافظة الجيزة كذلك.

وفي حضور محمد صلاح رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي باسيوط، وجه النواب حديثهم للوزير مؤكدين أنهم يشربون مياه ملوثة بالصرف الصحي.

واشتكي رئيس لجنة الاسكان بالبرلمان النائب علاء والي، من وجود طمي مترسب في أسيوط ما ادي لتعطيل محطتين مياه في المحافظة.

وتساءل النائب عبدالكريم زكريا: “ازاي نشرب مياه صرف صحي واختراع الصرف الصحي لا نعرف عنه شئ والعطل لدينا في السادة المسئولين والمياه تنزل من الحنفية مستحيل يشرب منها الوزير احنا اعلي نسبة تليف كبدي في دائرة أبنوب والفتح وعانينا في رمضان من شرب المياه الجوفية الملوثة لعدم وحود مواسير في باطن اعماق الارض وكلما مسئولين امام ربنا”.

من جانبه قال محمد صلاح رئيس شركة المياه والصرف الصحى في اسيوط، إن لدينا محطة تعمل منذ عام ٢٠١٢، ليقاطعه النائب عبدالكريم، قائلا: تعمل بنسبة ٢٠٪؜ و٢٥٪؜ للمحطة الاولي والثانية.

وعاد صلاح ليؤكد ان المحطة في أبنوب والفتح تنتج ٧٣٠ لتر في الثانية والمحطة الاخرى يتم استكمال الاعمال فيها وعند الاستكمال سيتم ضخ كميات مياه اكبر ونغير مواسير الاسبيتوس، لافتا الي ان النائب يعتقد ان محطة المياه انتهت صلاحيتها قبل ان تبدأ .

وعقب عبدالكريم زكريا قائلاً: المحطة خارج الخدمة، وبوجه الشكر للدكتور اسامة حمدي مساعد وزير الاسكان”.

من جانبه، اعترف الدكتور عاصم الجزار وزير الاسكان، بوجود المشاكل قائلا: “كل اللي قولتوه معاكم فيه حق ونحن نعمل لوجه الله بالحق وفقا للموارد المتاحة”.


وتابع:”احنا جايين من بعيد ولسه بننشئ خطوط سيادية ، لافتا الي وجود تعقيدات وتداخل اختصاصات وكذلك وجود تعديات علي مناطق الخدمات، مشيرًا الي ان مصر اكبر واحة في العالم يعيش سكلنهارحول وادي النيل، وان تشغيل المياه يحتاج لشغل كثير من الانتاج حتي التصريف من خلال شبكات وتشغيل وشبكات وتخلص نهائي وتحتاج لأموال وتنسيقات للإنفاق علي كل هذه المراحل والموارد المالية المتاحة من منطقة لمنطقة تختلف ، وقلت لقيادات الوزارة الذين تحدثوا لكل فخر عن زيادة المياه في الجيزة قلت لهم ان زيادة المياه تعنى زيادة صرف والمشكلة اننا جايين من بعيد والمجهودات مهما بذلت غير كافية ونضع علي أنفسنا اعباء اكثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق