مجلس النواب يوافق مبدئيا على التصالح في مخالفات البناء

اسكان مصر – محمد الصعيدي

وافق مجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبد العال، على مشروع قانون بتعديلات قانون التصالح في مخالفات البناء، من حيث المبدأ، وقد شهدت الجلسة العامة، هجوما حادا على الحكومة بسبب مغالاة المكاتب الاستشارية في عمليات التصالح، فضلا عن تعقيد الإجراءات مما يتسبب في إحجام المواطنين علن التصالح في المخالفات. فيما كشف د. علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، عن مفاجأة بشأن قانون التصالح بمخالفات البناء، والذي ينتهي تطبيقه فى 8يناير 2021 بأن لم ينجز حتي الآن سوي 58 طلب من بين ملايين المخالفات التى تشهدها مصر خلال السنوات الماضية قائلا:” الحكومة لم تحقق سوي 58 طلب تصالح من مخالفات البناء ونتائجه لا تساوي حجم الجهود التى بذلك من البرلمان ولجانه والأوراق التى طبعت بشأنه”.

وأكد علي وجود عدد من المحافظات التى لم تحقق أي طلب وهو أمر غريب ومدهش قائلا:” فيه محافظات لم يتم قبول طلبات التصالح بها…. وهو أمر غريب …ولا طلب” ، مشيرا إلي أن البيروقراطية تضرب وتعيق كل شيئ . وأشار رئيس النواب إلى أن الحكومة عليها امتلاك خارطة طريق في تطبيق القانون خاصة علي الموظفين والمواطنين، حتي يحقق نتائجه علي أرض الواقع وليس بهذه الطريقة التى لا تحقق شيئ، مؤكدا علي أن محافظات كثيرة خلال الست شهور الماضية لا يتم فيها قبول أي طلبات وهذا مدهش قائلا:”ولا طلب في ست شهور”.

وقبلها أكد المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، على أهمية متابعة الأثر التشريعي من الحكومة للقوانين التي تصدر من البرلمان، لافتا إلى أن العبرة دائما تكون بالنتائج المحققة علي أرض الواقع، وخاصة في القوانين والتشريعات المنظمة للإصلاحات الهيكلية والتراكمية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والتى لابد أن تخضع لجهد الأثر التشريعي وتقيمه علي أرض الواقع. و شدد السجيني علي أن القانون المعروض بشأن التصالح بمخالفات البناء والتعديلات الجديدة عليه مرتبط بالأثر التشريعي ، وهو منطق لابد من مراعاته في كل التشريعات التي تصدر عن البرلمان، خاصة أن القيمة دائما في النتائج ويوجد قانون أيضا رقم 144 لسنة 2017 بشأن أملاك الدولة توجد العديد من إشكاليات تطبيقه والأثر التشريعي له ضرورة مهمة من الحكومة.

وأكد رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان على أن التعديلات الجديدة علي قانون التصالح بمخالفات البناء قد لا تكون الأخيرة وقد يطرأ تعديلات أخري نتيجة مراجعة الأُر التشريعي لها علي أرض الواقع، مشددا علي ضرورة أن يكون الأثر التشريعي معيار هام لدي الحكومة في متابعة القوانين علي أرض الواقع.

أيد ذلك علي عبد العال، مؤكدا علي أن البيروقراطية العميقة في الإدارة المحلية سبب رئيس في تعطيل التطبيق الجيد للقوانين، مؤكدا علي أن التعديلات الجديدة علي قانون التصالح كان من السهل مراعاتها في اللائحة التنفيذية ولكن الإرادة غير موجوده ، والحكومة لابد أن تتعامل مع التشريع بعقل وقلب مفتوح، التشريع لا ينص علي كل شاردة ووارده، اللائحة تقسم الأمر وتضع خارطة طريق فقط.

وأتفق معه النائب علاء والي، مؤكدا علي أن أهم من القانون صدور اللائحة التى تمت مقاومتها بطريقة غير طبيعية ليعقب عليه د. علي عبد العال بقوله:” الحل في الموظف “. وتضمنت التعديلات الجديدة وفقا لتقرير لجنة الإسكان بالبرلمان، بالتصالح للمباني المخالفة التي تم بناؤها حتى أبريل ٢٠١٨، بعد أن كانت في القانون الحالي حتى يوليو ٢٠١٧. وأتاحت التعديلات التصالح مع المباني التي ليس بها مرافق بعد أن كان محظوراً ذلك، فضلا عن مد فترة التقدم للتصالح في مخالفات البناء ٦ أشهر أخرى، بعد أن كانت ستنتهي مطلع يناير المُقبل، وأجازت لرئيس الوزراء مدها سنة أخرى إذا لزم الأمر دون الحاجة لإجراء تعديل تشريعي جديد.

وكشفت لجنة الإسكان أن القانون الحالي لم يحقق المستهدف منه، لذا كان لا بد من البحث والدراسة للوقوف على سلبيات القانون، التي كان أبرزها احتواءه على مواد وأحكام عجزت الجهات الإدارية المختصة عن تفسيرها، بجانب صعوبة الإجراءات المتبعة للتقدم للتصالح نتيجة تعدد المستندات والتقارير المطلوبة، بخلاف السماح لعدد محدود من المكاتب الاستشارية بإصدار التقرير ليُعتمد من نقابة المهندسين في شأن سلامة الهيكل الإنشائي للمبنى، كما أن فترة الـ ٦ أشهر المحددة لتقديم الطلبات والمستندات والرسومات، غير كافية ويجب زيادتها.

وأشارت اللجنة إلى أن المباني المخالفة انتشرت بصورة غير متوقعة، رغم صدور العديد من قرارات الإزالة التي لم يتم تنفيذ أغلبها، وهناك تكدس للقضايا المتعلقة بهذه المشكلة وتداعياتها في ظل صعوبة إزالة هذه المباني نظراً لضخامة أعدادها التي وصلت إلى الملايين من الوحدات المخالفة التي لم يتم تقنين أوضاعها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.